THE FUTURE OF ARAB ENVIRONMENT
THE FUTURE OF ARAB ENVIRONMENTTHE FUTURE OF ARAB ENVIRONMENTTHE FUTURE OF ARAB ENVIRONMENT
Arabic
 
عن المنتدى العربي للبيئة والتنمية
أخبار
أخبار الأعضاء
منتدى البحوث
نشاطات
أحدث التقارير
منشورات
النشرة الشهرية

البرامج

العضوية
معلومات عن الأعضاء
مواقع بيئية
للاتصال بنا    
تواصل مع أمين عام المنتدى  
بروشور أفد AFED conference 2019 تقرير أفد 2018
تشرين الثاني (نوفمبر) 2017

 

تنزيل التقرير

 

وضع البيئة في العالم العربي تراجع في جوانب كثيرة، لكنه أحرز تقدماً على بعض الجبهات. هذا هو الاستنتاج الرئيسي الذي توصل إليه التقرير الجديد للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) وعنوانه "البيئة العربية في عشر سنين". وهذا التقرير هو العاشر في السلسلة السنوية عن وضع البيئة العربية، التي أطلقها "أفد" عام 2008. ويفيد التقرير أن اعتماد سياسات تعزز التحول إلى الاقتصاد الأخضر لم يكن دائماً مبنياً على خطط بعيدة المدى، بل انطلق من حتمية معالجة المشاكل الاقتصادية الحرجة الناشئة، إلى جانب النقص في الموارد الطبيعية. ولذا اتخذت التغييرات صفة "الهبوط الاضطراري" في أوضاع مضطربة، بدل "التحوّل السلس" في ظروف مستقرة. فعلى سبيل المثال، كان الاسراع في الإلغاء التدريجي لدعم الأسعار وإطلاق برامج لكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة نتيجة للقيود المفروضة على الموازنة وانخفاض أسعار النفط. وأدى النقص في مصادر المياه العذبة إلى تخصيص استثمارات في كفاءة استخدام المياه وفي مصادر المياه غير التقليدية، بما في ذلك تدوير المياه المبتذلة وإعادة استخدامها. ومن أجل تحقيق الأمن الغذائي، بدأ العديد من البلدان العربية إدخال ممارسات زراعية مستدامة، بما في ذلك الري الأكثر كفاءة وزيادة الانتاجية. لكن التقدم لا يزال بطيئاً، والتحسن المتواضع الذي حصل مهدّد في حال استمرار الصراعات والحروب وعدم الاستقرار.
 
 

المزيد من التقارير
للمزيد من التقارير إضغط على الرابط أدناه

مجلة البيئة والتنمية

Designed by Cyberia